إندونيسيا السياحة المناسبة للمسلمين

إندونيسيا
السياحة المناسبة للمسلمين

property placeholder
property placeholder
property placeholder
property placeholder
property placeholder
property placeholder
property placeholder
property placeholder
property placeholder
property placeholder

معلومات عامة عن السياحة المناسبة للمسلمين إندونيسيا

العقارات
21,625
العقارات الرائجة
الحد الأدنى للسعر في الليلة
21 $
متوسط سعر الليلة الواحدة
24,068 $

دليل HalalBooking للعطلات الحلال في إندونيسيا

إندونيسيا بلد شاسع، يضم أرخبيلًا من حوالي 18000 جزيرة ويمتد على مساحة تزيد عن 5000 كيلومتر من الشرق إلى الغرب. ونظرًا لوجود أحد أطول سواحل العالم على امتداد 54716 كيلومتراً، فليس من المستغرب أن تشتهر بشواطئها الجميلة. تعد إندونيسيا مكانًا مفضلًا للمسلمين الذين يرغبون في الاستمتاع بعطلة شاطئية مريحة. وتشتهر بالمناظر الرومانسية والفنادق الحلال الفاخرة، والتي تجعلها مشهورة لقضاء شهر العسل.

تعد إندونيسيا رابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان حيث يبلغ تعداد سكانها 265 مليون نسمة ويبلغ عدد سكانها المسلمين 230 مليون نسمة (87% منهم مسلمون وحوالي 10% مسيحيون). وإلى جانب التحدث باللغة الوطنية، يجيد معظم الإندونيسيين واحدة على الأقل من أكثر من 700 لغة محلية. وفقًا لوزارة السياحة في البلاد، زار حوالي 12 مليون سائح أجنبي إندونيسيا في عام 2016، اختارت نسبة كبيرة منها هذه الوجهة لسماتها المناسبة للمسلمين. تحرص الحكومة على تطوير قطاع السياحة الحلال وعينت "فريق تطوير السياحة الحلال" للمساعدة في تحقيق أهدافها.

ستُصبح قريبًا على دراية بعبارة "Selamat Datang"، والتي تعني "مرحبًا". يرحب السكان المحليون بشدة بضيوفهم المسلمين وهم ودودون للغاية. وسيكون بالتأكيد وجودكم وسط الوجوه السعيدة التي تعلوها الابتسامة أحد أبرز الأشياء التي ستميز عطلتكم في إندونيسيا.

أفضل 5 أسباب للمسلمين لزيارة إندونيسيا

1. شواطئ رائعة في إندونيسيا

تشتهر إندونيسيا بشواطئها المثالية لصور البطاقات البريدية مع الرمال البيضاء الناعمة والتي تحيطها أشجار النخيل والمساحات الخضراء المورقة. تشتهر جزر بالي ولومبوك بشواطئها، وعلى الرغم من عدم وجود شواطئ مخصصة للسيّدات فقط، فمن الشائع رؤية سيّدات يرتدين البوركيني على الشواطئ وكذلك في الحدائق المائية المحلية. أحد شواطئ بالي المفضلة لدينا هو نوسا دوا الذي يعد جوهرة خفية تضم أميالًا من الرمال البيضاء دون ازدحام. يتميز شاطئ "Jemeluk"، الذي يقع على جزيرة بالي أيضًا، بمياه صافية وهي رائعة للغطس على طول الشعاب المرجانية قبالة الشاطئ مباشرة. قد لا تكون شواطئ لومبوك معروفة تمامًا، لكنها لا تقل جمالًا. يتمتع شاطئ "Selong Belanak Beach" بالرمال البيضاء الناعمة المختلطة بمياه البحر الزرقاء الصافية وتحيط به المناظر الطبيعية المورقة وهو مكان رائع لمشاهدة غروب الشمس. يقع "Mawun Beach" على الساحل الجنوبي في لومبوك، على بعد حوالي 20 دقيقة شرق كوتا، ويتميز بمياه هادئة محمية بصخرتين شاطئيتين ما يجعلها مثالية للسباحة. أما شاطئ "Tanjung Aan" المجاور فهو على شكل هلال بديع من الرمال البيضاء والصخور.

ويجب على أولئك الذين يزورون بالي في شهر العسل الحرص على التوجه إلى شاطئ "Balangen" بالقرب من كوتا، وهو المكان المفضل للاستمتاع بغروب الشمس والتقاط صور رومانسية من المنحدرات التي تعلوه.

2. الفنادق الفاخرة والفيلاّت المناسبة للمسلمين

تشتهر بالي ولومبوك بأماكن الإقامة ذات المعايير العالية. إذا كنتم تبحثون عن فنادق حلال فاخرة، فيجب أن تكون إندونيسيا على رأس قائمتكم. تحتوي بعض الفنادق التي يُقدمها موقع HalalBooking.com على غرف بمسابح خاصة توفر خصوصية كاملة لكم ولأفراد عائلاتكم. يتميز البعض أيضًا بمرافق سبا مفتوحة للسيّدات فقط في أوقات معينة. وثمة خيار آخر هو الإقامة في فيلا تُناسب المسلمين تضم مسبحًا خاصًا لا يتم رؤيته من الخارج. وتتميز فنادق إندونيسيا التي يتم عرضها على HalalBooking.com بتصنيفات مرتفعة باستمرار من قبل نزلاء HalalBooking.

3. الحياة البرية والمناظر الطبيعية الخلابة

تتميز إندونيسيا بنظام بيئي شديد التنوع والذي يعد موطنًا لمجموعة واسعة من أنواع الحيوانات، وبعضها غير موجود في أي مكان آخر في العالم، بما في ذلك التنين كومودو المرعب وهو أكبر سحلية في العالم. ومع شواطئها الرملية البيضاء وغاباتها المطيرة المورقة وبحارها الصافية، تعد جنة طبيعية مثالية لقضاء العطلات الحلال التي تناسب المسلمين. يوجد في إندونيسيا 139 بركانًا، وبعضها يمكن تسلقه، مما يزيد من مناظرها الطبيعية الجذابة. ويوجد أيضًا 8 مواقع للتراث العالمي بما في ذلك منتزه كومودو الوطني وغابات سومطرة المطيرة مع أشجار الأورانجوتان ومنتزه لورنتز الوطني وهو موطن أعلى قمة في إندونيسيا والمعروفة باسم "بونكاك جايا".

4. نمط الحياة الخاص بالمسلمين في إندونيسيا

يتمثل أحد الأسباب الرئيسية لترحيب إندونيسيا بالزوار المسلمين في أنها تضم أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم. هذا يعني أنه من السهل العثور على الطعام الحلال وأماكن الصلاة، كما يدرك السكان المحليون متطلبات المسافرين المسلمين. يقدر ضيوف HalalBooking بشكل خاص الخدمة التي تتسم بالود واليقظة التي يُقدمها لهم السكان المحليون.

5. مواقع الغوص ذات المستوى العالمي

تعد إندونيسيا، دون شك واحدة من أكثر الوجهات في العالم التي تحظى بشعبية لقضاء عطلات الغوص. تضمن مياهها الدافئة الصافية والحياة البحرية الوفيرة أنها ستكون دائمًا وجهة مفضلة. تحظى لومبوك، على وجه الخصوص، بشعبية كبيرة لدى عشاق الغوص. فهي تشتهر بتنوعها البيولوجي وتتميز الجزر المجاورة مثل جزر جيلي بجمالها الطبيعي البكر. وتوقعوا رؤية الشعاب المرجانية المذهلة، مع المرجان الجميل، ومجموعة واسعة من المخلوقات والحياة البحرية بما في ذلك الثعابين والثعابين البحرية وشقائق النعمان وأسماك قرش الشعب المرجانية والمطارق والسلاحف وفرس البحر. تشمل أماكن الغوص الشهيرة الأخرى في إندونيسيا راجا أمبات وجزيرة بوناكن.

الطعام والمطاعم الحلال في إندونيسيا

من السهل العثور في إندونيسيا على المطاعم التي تقدم الطعام الحلال، على الرغم من أنه لم يتم اعتماد جميعها رسميًا على أنها حلال. وقد أقرت إندونيسيا القوانين التي تضمن أنه اعتبارًا من أكتوبر 2019، تكون جميع اللحوم المستوردة إلى البلاد (باستثناء لحم الخنزير) حلالًا. اعتبارًا من هذا التاريخ، ستكون شهادة الحلال إلزامية ليس فقط على الطعام ولكن أيضًا على المشروبات ومستحضرات التجميل والمنتجات الطبية. والكثير من سلاسل الوجبات السريعة الدولية لا يقدم سوى اللحوم الحلال في إندونيسيا، لذلك يعد هذا خيارًا جيدًا لمن لديهم ميزانية محدودة.

من الشائع أيضًا العثور على مطاعم خالية من الكحول، حيث النسبة الكبيرة من السكان في البلاد هم مسلمون. حتى في الأماكن التي لا يوجد بها عدد كبير من المسلمين في إندونيسيا، من السهل للغاية العثور على مطاعم للنباتيين أو أماكن تقدم الأسماك والمأكولات البحرية فقط.

الأطباق المحلية شهية للغاية، ومن المؤكد أن الطعام الحلال سيكون أبرز ما يميز عطلتكم.

أطباق حلال لابد من تجريبها في إندونيسيا:

  • ناسي (الأرز)
    تعد إندونيسيا واحدة من أكبر منتجي الأرز في العالم، وهو غذاء أساسي في البلاد. بالإضافة إلى النوع الأبيض العادي، ستجد الأرز الأصفر المطبوخ مع الكركم، والذي يتم تقديمه غالبًا في الاحتفالات. تشمل الأصناف المحلية أيضًا الأرز الأحمر وحتى الأرز الأسود الذي يتحول إلى اللون الأرجواني عند طهيه. يعد Nasi Goreng أحد أشهر الأطباق الإندونيسية، ويعني حرفيًا "الأرز المقلي" باللغة الإندونيسية. فهو طبق أرز لذيذ مع قطع من اللحم والخضروات المضافة، والمتبلة عادة بصلصة الصويا الحلوة.

  • Mie Ayam وMie Goreng (أطباق المعكرونة)
    Mie Ayam هو طبق شهير من معكرونة القمح ذات اللون الأصفر، ويتم تتبيلها بالبهارات وتوضع أعلاها قطع الدجاج الحلال الشهي. أما Mie Goreng فهو عبارة عن شعيرية، مقلية في مقلاة، وغالبًا ما تكون حارة مع قطع الدجاج أو اللحوم أو القريدس المضافة. ويعلو الطبق أحيانًا بيضة مقلية. ويحتوي Mie Goreng Ikan على قطع مضافة من السمك بدلًا من اللحم. "إيكان" تعني السمك وغالبًا ما يتبعها نوع معين من الأسماك.

  • Kolak
    إذا كنتم في إندونيسيا خلال شهر رمضان المبارك، فيمكنكم أن تجرّبوا هذا الطبق الحلو، وهو المفضل لكسر الصيام، أثناء وجبة الإفطار أو "بوكا بواسا"، كما هو معروف محليًا. وهو عبارة عن شوربة حلوة مصنوعة من الموز والبطاطا الحلوة والقرع في بعض الأحيان، غارقة في حليب جوز الهند المخلوط مع سكر النخيل والفانيليا. ويمكن العثور عليه في جميع أنحاء البلاد، وغالبًا ما تقدمه المطاعم مجانًا.

  • Ayam Balap Puyuh
    هذا الطبق المكون من الدجاج الحلال هو أحد الأشياء المشهورة بها لومبوك، ويتألف من الدجاج المقلي والخضروات وجوز الهند المقلي والدجاج الحار المبشور وفول الصويا المقلي وعجينة الفلفل والأرز العادي وعادة ما يقدم على ورقة موز. قد ترغبون أيضًا في تذوق الدجاج المشوي الحار المعروف باسم Ayam Taliwang أو "أيام تاليوانغ".

  • Satay Rembiga
    يعتبر هذا الطبق من اللحم المشوي المتبل الذي يتم تقديمه على أسياخ شهية للغاية نموذجًا للمطبخ الإندونيسي المحلي. وعادة ما يقدم مع الأرز الأبيض.

  • Babalung
    يتكون هذا الحساء اللذيذ الحار من أضلاع اللحم البقري أو الماعز، ويقدم مع الأرز العادي. كما هو الحال مع معظم الأطباق الحلال الإندونيسية، يُتبل بالفلفل الحار ويتم الاستمتاع بطعمه الشهي مع إضافة عصرة ليمون.

أفضل 3 أماكن للإقامة في عطلة تناسب المسلمين في إندونيسيا

1. لومبوك

قد لا تحظى جزيرة لومبوك بنفس شهرة بالي المجاورة، على بعد حوالي 30 ميلًا إلى الشرق لكنها مفضلة لدى المسافرين المسلمين. ويبلغ نسبة السكان المسلمين على الجزيرة المعروفة بجزيرة الألف مسجد 90% من إجمالي تعداد سكانها، وتُعرف بأنها واحدة من أفضل الوجهات التي تناسب المسلمين في العالم. في لومبوك، كل الأطعمة تقريبًا حلال ولا يمكن أن تبعد أكثر من 5 دقائق عن أي مسجد. تحتوي معظم الفنادق والمطاعم على غرفة للصلاة خاصة بها والعديد من المطاعم خالية من الكحول.

لا تفوتوا زيارة:
· مسجد البيان البليغ هو أقدم مسجد تاريخي في الجزيرة
· شواطئ رائعة بشكل مذهل مثل Selong Belanak Beach وMawun Beach وTanjung Aan Beach.
· رحلة إلى جبل رينجاني، وهو بركان نشط يبلغ ارتفاعه 3726 مترًا، وأحد أعلى براكين إندونيسيا.
· Pasar Mandalika هو سوق تقليدي ذو أجواء ساحرة ويبيع التوابل والخضروات والأسماك واللحوم.
· جزر جيلي التي يمكن زيارتها بالقارب في رحلة يومية.

2. بالي

لدى بالي التي تشتهر بشواطئها الرملية البيضاء الناعمة شئ للجميع. وعلى عكس لومبوك، فإن غالبية سكان بالي هم من الهندوس، مع وجود عدد قليل نسبيًا من المسلمين. ومع ذلك، فهي ترحب بالمسلمين وهي وجهة شائعة للسياحة الحلال. أوبود هي عاصمة الجزيرة الثقافية، وتتميز بمساحات شاسعة خضراء مورقة. تعد الجزيرة أيضًا موطنًا لبعض أشهر المعالم الثقافية والطبيعية في إندونيسيا.

لا تفوتوا زيارة:
· بورا ليمبويانغ وهو معبد يتمتع بمناظر خلابة في الجزء الشرقي من بالي. ويقبع في أعلى جبل على بعد 1700 خطوة إلى الأعلى، ولكنه يستحق العناء من أجل الاستمتاع بإطلالات رائعة.
· شرفات الأرز تيغالالانج تقع على بعد حوالي 20 دقيقة من أوبود، وتتمتع بمناظر طبيعية خلابة وتعد موقعًا نموذجيًا للتعرف على المنطقة، ومكانًا رائعًا للمشي.
· معبد تاناه لوت يطل على المحيط الهندي، وهو أفضل مكان في بالي لمشاهدة غروب الشمس.
· معبد البحر في بالي في أولواتو هو مكان آخر يحظى بشعبية عند غروب الشمس، واحترسوا من القرود، فهم يشتهرون بالسرقة!
· ووتربوم بالي هو منتزه ترفيهي مائي شاسع يحبه الأطفال - من الشائع رؤية السيّدات يرتدين البوركيني في هذا المكان.

3. جاكرتا

جاكرتا هي عاصمة إندونيسيا. يعيش 10 ملايين شخص في هذه المدينة ويأتي 8 ملايين شخص إليها للعمل كل يوم. قد تكون مزدحمة وبها قدر من الفوضى ولكن هذا جزء من سحرها. وهي مزيج بين القديم والحديث في مكان واحد تنصهر فيه الثقافات، مما يثمر عن مطابخ شهية وهندسة معمارية متنوعة، بدءًا من مراكز التسوق الواسعة إلى ناطحات السحاب التي تتحدى الجاذبية.

لا تفوتوا زيارة:
· جاكرتا المدينة القديمة للتعرف على تاريخ المدينة وجذورها الهولندية والمتاحف والمطاعم. فهي مكان جيد لتجريب بعض أطعمة الشارع الشهية في جاكرتا.
· ميدان مرديكا موناس أو النصب التذكاري الوطني هو رمز للمدينة والنضال من أجل الاستقلال وهو برج ارتفاعه 137 مترًا، يعلوه شعلة برونزية تبلغ 14.5 مترًا، مغطاة برقاقة ذهبية. قوموا برحلة إلى الأعلى في المصعد للاستمتاع بالمناظر الخلابة للمدينة.
· تامان ميني إندونيسيا انداه هو منتزه ترفيهي ثقافي يوفر مقدمة مثالية للبلد وفن العمارة والثقافة به أجنحة تضم كل مقاطعة. يمكن للزوار رؤية الحرف اليدوية والملابس والتحف الفنية والعروض الثقافية التي تمتد على مساحة 100 هكتار.

المساجد في إندونيسيا

نظرًا للعدد الكبير من السكان المسلمين، فمن السهل على المسلمين الزائرين إيجاد أماكن للصلاة في إندونيسيا. تعكس مساجد إندونيسيا مزيجًا من التاريخ القديم والمعاصر مع تصاميم متطورة في جميع أنحاء هذا البلد.

  • مسجد الاستقلال في جاكرتا
    يعد المسجد الوطني والأكبر في جنوب شرق آسيا، تم بناء هذا المسجد للاحتفال باستقلال إندونيسيا. تم تسميته بكلمة عربية، ويقع قبالة كاتدرائية جاكرتا بجوار ميدان ميرديكا ويتسع لأكثر من 120,000 مصلٍ. ويمكن أن يستوعب الفناء الشاسع الذي يحيط به آلاف أكثر. يمتد المبنى المكون من 5 طوابق على 9 هكتارات. ويتميز بتصميم داخلي بسيط ولكنه مثير للإعجاب ومزخرف بالخط العربي.

  • مسجد ديان المهري، جاكرتا
    تم افتتاح هذا المسجد في عام 2006، ويقع على مشارف المدينة ويشتهر بقبته الذهبية اللامعة.

  • مسجد رايا، باندونغ، جاوة الغربية
    يُعرف أيضًا باسم المسجد الكبير في باندونغ، تم بناء هذا المسجد لأول مرة في عام 1812 ولكنه شهد العديد من التجديدات، التي أدت إلى توسعة المبنى القديم. يضم المسجد الآن العديد من الطوابق والقباب والأبراج. تسلقوا إلى أعلى الأبراج للاستمتاع بمناظر بانورامية لمدينة باندونغ.

  • مسجد الإرشاد، باندونغ، جاوة الغربية
    هذا المبنى المعاصر الذي يشبه المكعب غير مألوف إذ أنه لا يحتوي على قبة، فهو مثال على بعض من أكثر التصاميم المعمارية ابتكارًا في إندونيسيا، كما أن تصميمه الداخلي بنفس جمال المظهر الخارجي الحديث.

  • مسجد منارة القدس، جاوة الوسطى
    هذا هو واحد من أقدم المساجد في إندونيسيا ويعود تاريخه إلى 1549. وبشكل غير معتاد، يجمع المسجد بين كل من الطراز المعماري الهندوسي والإسلامي، ويشبه من الخارج المعبد الهندوسي.

  • مسجد بيت الرحمن الكبير، باندا آتشيه
    تم بناء هذا المسجد قبل 130 عامًا، ويتميز بالعمارة الإسلامية المعقدة وله واجهة خارجية بيضاء تضم قباب ومآذن.